أخبار عاجلة
الرئيسية / ابراج / برج الدلو

برج الدلو

برج الدلو

برج الدلو
برج الدلو

 

برج الدلو

 

رجل الدلو

 

برج الدلو قد لا يحب الرجل الدلو كل الناس حباً صادقاً، إلا أن بامكانه التأكيد على أنه يعتبر كل الناس من دون استـثـناء أصدقاءً يستحقون أن يهتم بهم، والدليل على هذا أن كلمة “صديقي” دائمة التردد على لسانه سواء في كلامه مع خصم أو حتى عدو، إن شعور الرجل الدلو تجاه الآخرين بالواقع شعور غامض مُعقــّد فهو يُحيط نفسه بالكتمان والسرية، ويعتبر في الوقت نفسه أن كل شخص أو حدث هو تجربة ذهنية يجب أن يحيطها بالفضول والتحرّي.

 

ان حياة هذا الإنسان مليئة بالحوادث المفاجئة والتقـلبات والتناقضات، ومع ذلك وجوده يبعث راحة نفسية للكثيـرين، لكنه يقـلق أثناء سعيه وراء الألغاز، وفي حله للقضايا العويصة، واصابة الأهداف البعيدة المرمى، هذا الشخص هو نموذج للانسان الواسع الصدر الذي يمكنه اقناع نفسه حتى في حالة الهيام والغرام بأن قلبه يتسع لحب العالم بأكمله، وهو بهذه المناسبة ضعيف الاهتمام بالمرأة الواضحة المفتوحة أمامه كالكتاب، بينما ينجذب بشدة للمرأة التي تـُثير حيرته بشخصيتها الغامضة والكتومة، يتظاهر بالطاعة والولاء، فتراه هادئاً مستكيناً الا أن هدوءه ليس حقيقيا، لذلك وبمجرد شعوره باستغلال البعض لطيبته، وخاصة زوجته ينتـفض بقوة كبيرة ويرد على المستغلين باستخدام صلابة غير متوقعة، بالرغم من ذلك يمكننا القول إن إعجابه بتلك المرأة ذات الشخصية القوية وصاحبة الإرادة الصلبة اعجاب لا يمكن وصفه، فهو مثلا ً يحب ألا تغفر له خطاياه بسرعة حتى لا يخيب أمله في قوة وصلابة معدنها، بالعادة يتأخر هذا الرجل في الزواج، بسبب انهماكه في الصداقة واهماله للحب، ولأنه يعتبر أن الانفعالات العاطفية وكذلك العلاقات الجنسية أمراً يزيد من متاعبه، ولا يقدم له السعادة المتكاملة، وهو على أية حال لا يمكن أن يختار غير المرأة التي تعبىء غريزة الصداقة فيه، لكن اذا ما صدر عنها ما يُزعجه مستقبلا تخلى عنها بدون أية صعوبات تـُذكر، وبقي صديقاً وفيا لها لكن ليس أكثر، هذا من جانب، ومن جانب أخر غيرته على زوجته قليلة وثـقته بها عظيمة الى أن تــُثبت العكس، وهو يكون شخصا لائقا في تصرفاته معها سواء في حضورها أوغيابها، بالرغم من كثرة أصدقائه الذين يشغلونه عنها، هو كذلك انسان صادق وصريح يقول الحقيقة إذا سُئل، الا أنه يتعمد الكذب وتلفيق القصص إذاما شك أحد في أمره من دون مبررات.

 

رجل برج الدلو انسان نظيف، يحب النظافة لدرجة المرض، وهو مصاب ببعض العقد مثل عقدة الحساسية تجاه عدد من الأماكن والأشياء والعادات، يملك كرما من نوع خاص يدفعه للانفاق ببذخ أحياناً، الا أنه ينتقد تبذير زوجته في أحيان أخرى، لا يعد المال أحد أهدافه الأساسية، الحياة بجانبه ممليئة بالمفاجآت حتى لو خلا بيته من المال، وهو كفيل بإدخال السرور والفرحة لقلب زوجته في كل وقت، ما عدا في المناسبات كمناسبة عيد زواجهم مثلا فهو وبسبب ضعف ذاكرته ينسى تواريخ المناسبات حتى لو كانت مهمة وبالتالي يهمل زوجته عن دون قصد.

 

رجل برج الدلو يعشق أولاده ويحبهم حباً شديداً، مما يدفعه للاهتمام بهم وكذلك بألعابهم وعاداتهم وجميع ما يخصهم سواء من قريب أو من بعيد، ومن حسناته كأب امتلاكه القدرة على الإصغاء لأحاديث الصغار حتى لو دامت لفترة طويلة من دون أن يشعر بالملل أو الضيق، ويعرف عنه عدم نسيانه لحبه الأول وعودته إليه، إذا سمحت الظروف، حتى لو بعد سنين طويلة، وسواء ارتبط هذا الرجل بصديقة الطفولة أو لم يرتبط بها، فبدون شك أن المرأة التي سيختارها قلبه ستجد نفسها كأنها “أليس في بلاد العجائب”.

 

برج الدلو

 

امراة الدلو

 

ان أساس طباع المرأة الدلو هو التـناقض، سواء كان في الحب أو في أي ميدان اخر من الميادين، الا أن تـناقضها هذا يبرز بشكل خاص في الحب، بحيث يمكنها الجمع بيـن الإخلاص الكامل وقلة الاهتمام وعدم الالتزام في آن واحد، لكن لا يوجد غرابة في هذا الأمر فالهواءهو عنصرها وهذا ما يُؤكده علماء الفلك.

 

ان المرأة من برج الدلو ترتبط من الناحية العاطفية بكل شخص، وبالتالي بلا أحد، وبالرغم من كونها رقيقة في الحب، الا أنها تبدو غامضة متكتمة، فهي ليست موجودة تماماً مع الانسان الذي تحب وفي الوقت ذاته هي ليست غائبة عنه تماماً، وتعد الحرية والصداقات المتعددة والمشاريع الكثيرة من أقدس الأشياء لديها، فإذا نوى الرجل تحقيق السعادة بقربها عليه ارخاء زمام حريتها، وعدم التذمر إذا خطر ببالها مثلا العودة للدراسة أو الالتحاق بجمعية أو حتى السفر لمكان بعيد يُـتيح لها التمتع والتأمل والاستجمام، في المقابل تـتمتع هذه المرأة بعدد من الخصال الحميدة التي تجعل الرجل يعجب بها كثيرا، يكفي أن المال بالنسبة لها شيء ثانوي إذا ما قارناه بغيره من أسس السعادة، ومن أهدافها الأساسية إيصال زوجها لأعلى مراكز النجاح والمكانة الاجتماعية، وبامكان هذه المرأة التكيّف في كافة الأوساط والطبقات، من دون أن تتخلى عن رقتها وذكائها اللذين أعطاها اياهما الله.

 

المرأة الدلو هي انسانة قليلة الانفعال بالحب، تـتمنى أحيانا لو تستطيع الاكتفاء فقط بالعلاقات العذرية، وهي كذلك قليلة الغيرة، ترفض أن تشك فيمن تحب ما لم ترى خيانته بنفسها، في تلك الحالة تـشعر بالحزن والأسى العميقين، ولا تـتراجع عن قرارها بالانفصال عنه، لكن مع الاحتفاظ بصداقته، إنّ الطلاق أمرا ليس صعبا على هذه المرأة بسبب تعدد صداقاتها وامتلاكها طبعا انفراديا يُتيح لها الاستغناء عن أي رجل، وعن كل الرجال بشكل تام أحيانا، المرأة من برج الدلو هي أنثى جميلة جداً، وتعد ثاني أجمل امرأة بعد امرأة برج الميزان، الا أن جمالها من نوع خاص فيحدث عليه التغيـير والتبديل، لأنها تخلط بين الثياب وبين المناسبات الاجتماعية، ولا تـتردد بأن تظهر بأحدث لبس وتسريحة تارة وبلبس قديم يعود لزمن جدتها تارة أخرى، تصرفاتها بشكل عام تتصف بالخجل والتهذيب، وحديثها يشير عن امتلاكها للذكاء واللباقة، لكن عيـبها الصغير هو تـنقلها المتتابع من موضوع لآخر دون سابق إنذار.

 

المرأة الدلو ترى أن الأمومة عبارة عن مرحلة دقيقة تحتاج منها التكيّف والتضحية، وهي التي اعتادت توزيع اهتمامها على كل الناس والأحداث، لا شك أنها تحب أولادها، وتهتم بهم، وترعاهم، لكنها تبدو وبشكل دائم بأنها قليلة التعلق بهم، الا أن هذا لا يمنعها من أن تكون أم فاضلة تبث في أطفالها روح الإخاء والتضحية، وتستمع في الوقت ذاته لمشاكلهم بصدر رحب وقلب متسع ومفتوح لكن من دون أن تخنقهم بحبها واهتمامها الزائدين.

 

في الزواج تكون هذه المرأة مترددة كثيرا وحائرة، تسعى للجمع بين الحب والصداقة، فلا تستطيع اختيار شريكها إلا بعد التدقيق والتمحيص لمدة طويلة، من أكثر الأشياء التي تكرهها بالرجل الغيرة القوية، وحب التملك، والتبذير الذي يسبب الاستدانة أو الرهن وما يشبهما، أخيراً تـتميز هذه المرأة بامتلاكها حاسة سادسة تعطيها قدرة خارقة تظهر كالسحر في أكثر الأحيان.

 

برج الدلو

 

طفل الدلو

 

طفل الدلو ينتمي للانسانية كافة، ويعبر عن تطلعاتها وامالها وقيمها العليا، بسبب انتماءه لكوكب أورانوس الذي يعد رمزا للتغير والحركة والتحدي، ويتميز بأنه طفل حساس وعنيد، وأيضا مستقل، وهو صاحب نزوات تظهر لأهله والمحيطين به كالموجات الكهربائية أو حتى الاشعاعات الذرية، الا أن هذه الظاهرة لا تصبح مستغربة عندما نعرف أن كوكب أورانوس هو صاحب التأثير القوي على هذا الطفل ومن يمنحه غرابة الأطوار التي يشتهر بها.

 

يتمتع الطفل الدلو بامتلاكه لدماغ مُعقد الذي هو خليط من التـفكير الواقعي ، والمنطق الواعي، والحس المرهف، مما يعطي شخصيته طابعاً سلبياً، كفيلا بجعله يرفض الانصياع للأوامر اذا لم يقتـنع بها منذ البدايةً، كما يمنحه مزاجاً مليئا بالتـناقضات، يحاول في الحقيقة أن يكون مختلفاً عن باقي الأطفال فلا يتوانى في سبيل ذلك عن الظهور بمظهر الشيخ أو الحكيم أو الشخص الغريـب الأطوار، يتمنى مثلا ً أن يخرج تحت المطر أو يبقى في غرفته المغلقة بينما الجو في الخارج صاف وجميل.

 

من الممكن أن ينجح هذا الطفل بالمدرسة نجاحاً باهراً يتحقق بامتلاكه للمنطق السليم، ومن الممكن كذلك أن يفشل فشــلا ً ذريعاً لقلة انتباهه وعدم قدرته على التركيز، ومن المشاكل الرئيسية لديه في تلك الفترة المبكرة من عمره امتلاكه لضعف الذاكرة وتـشتت الأفكار، وإذا لم تتم معالجته منهما في الوقت المناسب يتفاقم أمره مع مرور السنوات، ويصبح فيما بعد إنساناً ضائعا، يجب في الواقع تـحفيزه وتشجيعه على ممارسة الرياضة وأيضا على الخروج من محيط بيته الضيق، حتى لا يظل أسيرا لجسده البطيء، وأحلامه السريعة.

 

الطفل الدلو لا يحب العصافير والأشجار والشاطئ والغابة، وكافة الأشياء الأخرى التي يحبها الأطفال بالعادة، ويُفضل عليها الانطلاق لاكتشافاته الخاصة الأكثر تعقيداً، هو لا يحب كذلك تحمل المسؤولية وتأدية الواجب، ويُفضل عليهما استخدام أساليب العيش الأكثر بساطة وسهولة، ولهذا السبب من الواجب على والديه تنمية تلك الروح التي يفتقر لها، ان أرادوا له أن يكون انسانا فاعلا وايجابيا في المستقبل.

 

وبالرغم من غرابة أطواره، يتمكن هذا الطفل من النجاح في استقطاب عدد كبير من الأصدقاء من كافة الأعمار والطبقات، ومع هذا يظل بعيداً عن خوض التجارب العاطفية التي يجربها غيره من الأطفال خاصة في مرحلة المراهقة، الا أن الطفل الدلو دائما ما يُفضل حب الانسانية جمعاء على حب الفرد الواحد، ومن المعروف عنه تأثره الشديد بمشاكل أهله الا انه يحاول إخفاءهذا التأثر بكافة الوسائل الممكنة، إن كل ما يراه ويسمعه خلال فترة طفولته يظل محفورا في ذاكرته لآخر لحظات حياته، وليس هذا فقط بل إن بامكانه قراءة أفكار الآخرين، وأيضا التكهن بتصرفاتهم قبل وقوعها، ولهذا السبب بالذات من المفترض على أهله تأمين جوعائلي يسوده الهدوء والتـفاهم والاتفاق، وتراعى فيه طباعه الغريبة هذه.

 

يُقال أن الطفل من برج الدلو يولد ناضجاً بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وهو منذ البداية يرسم لنفسه أهدافاً يجهلها الكثير من الأطفال العاديين، وبالرغم من جهله وعدم معرفته بأي اتجاه عليه أن يسير، فانه وباستمرار يصل لأهدافه المنشودة.

 

برج الدلو

 

العمل وبرج الدلو

 

المدير من برج الدلو :

 

وجود مواليد من برج الدلو كمدراء للشركات وللمؤسسات هو أمر نادر الحدوث، وذلك لأنهم يفضلون البطالة على التقيد بوظائف وأوقات وأماكن محددة، كما أنهم بطبعهم لا يحبون إعطاء الأوامر واتخاذ القرارات وقيادة الجلسات الرسمية بمختلف أنواعها، ومع هذا ما أن يمضي وقت قصير على وجودهم كمدراء حتى يشعر من حولهم بأنهم أصبحوا جزء لا يتجزأ عن هذا العمل، ولا يُمكن استبعادهم أو الاستغناء عنهم.

 

وبالرغم من العوامل السلبية التي يمتلكها الرجل من برج الدلو، مثل الخجل والنسيان والإهمال والمزاجية وغير ذلك، يتصف بخصال إيجابية عظيمة كالفكر الحاد والمنطق السليم وأيضا الحدس العظيم وسطوع الرؤية، ممّا يمكنه من معرفة المستقبل وكشف خطوط القضايا العامة بالوقت نفسه الذي يهمل فيه غيره التـفاصيل الدقيقة للأمور وهوامشها، ومع هذا كثيراً ما تخذله ذاكرته الضعيفة فينسى على سبيل المثال اسم سكرتيرته الخاصة والتي تعمل معه منذ سنوات، الا أن النسيان لا يمنع فضوله وحبه للتحري عن خصوصيات موظفيه، ليس لسبب سوى حبه للتمكن من دراسة الطبيعة البشرية، وهو بعد محاولاته الاستكشافية هذه من النادر جدا أن يُقاضي أحداً أو حتى يُوجّهه أو يحتـقره، ولا يقبل كذلك أن يُثار من أحد أو يُصدم من أمر حتى لو كان في قمة الفظاعة، ثم إنه يرفض التميـيز بين شخص واخر، كما يرفض اصدار الأحكام سلفاً معتبراً كافة الناس أصدقاء يستحقون ودّه واحترامه.

 

مدير برج الدلو يهتم بالتزام العاملين معه بالصدق والاستقامة، ولكنه لا يهتم كثيراً بأفكارهم ومعتقداتهم خارج نطاق العمل، إنه صاحب حق وعدالة، يُكرم الاشخاص الذين يستحقون الإكرام، ويُعاقب من يستحقون العقاب، لكن مع الالتزام بتهذيبه ونعومته، كما يؤمن كثيرا بالأعمال المشتركة فيترك لغيره حق المبادرة في اصدار الرأي وكذلك في تحمّل المسؤولية.

 

لدى هذا الشخص طرافة لا يمكن انكارها، فهو على استعداد دائم لإجراء التغيـيرات سواء كانت في نظام العمل أو في مواعيده أو حتى في تـرتيب مكتبه وتنسيقه دون أن يعلم أي أحد من العاملين معه، في المقابل لا يحاول أبدا التدخل في شؤونهم الخاصة أو عاداتهم أو شكلهم الخارجي، ولهذا فانه يجد نفسه بالنهاية مُحاطاً بمجموعة متضاربة الأذواق في كل شي سواء بالأكل أو الشرب أو العادات أو اللباس وغيرها.

 

هذا الشخص يملك القدرة على الحديث والإصغاء والاختلاط بجميع الناس تماماً كما يملك القدرة على السكوت والتأمل والعزلة لفترة غير قصيرة، لكن مهما كان وضعه النفسي يعد كافة العاملين معه، وكذلك المنافسين له، أصدقاء وأحباء، ومن جانب أخر يُحاول دائماً أن يفصل بين عمله وعائلته، فمن الممكن أن تمر الأشهر والسنوات الطويلة دون أن يزوره قريب في مكتبه، أو حتى أن يرى أحد الموظفين زوجته أو أولاده، ومن أكثر الأشياء التي يرفضها بشدة التبذير وتوزيع المنح من دون مبررات، وإقراض الموظفيـن جزءاً لو بسيطا من مرتباتهم في غير أوقات الدفع.

 

هذا الإنسان باختصار شديد شخص غريب الأطوار، كثير الهفوات، قليل الكفاءة إذا ما قارناه بغيره من أرباب الأعمال التابعين للأبراج الأخرى، وبالرغم من ذلك يتمكن من النجاح في الحصول على مركز رفيع وقدر كبير، ولا نستبعد أن يتم اختياره يوماً ما وبالإجماع كأفضل مدير أو رب عمل على مستوى الأوساط التي تعرفه.

 

الموظف الدلو :

 

إن التعرّف على مولود برج الدلو في محيط العمل مسألة سهلة جدا ولا تحتاج إلا للقليل من دقة الملاحظة، فلو تمكنا مثلا ً من مراقبة مجموعة من الموظفين ورأينا أن أحدهم يبدو وكأنه ضعيف الذاكرة، ضائع الأفكار، قليل الاهتمام بزميلاته في العمل، ومُحاطاً بالكثير من الأصدقاء لتمكنا من الجزم بأنه هذا الشخص هو مولود برج الدلو، ولو قمنا بسؤال الآخرين عن رأيهم فيه لقالوا أن العمل بجانبه مُثير، لكونه الوحيد من بينهم الذي بامكانه استباق الزمن، والتحليق في أجواء المستقبل، والعودة إلى الحاضر بين الفنية والأخرى، وفي جعبته الكثير من الأفكار المذهلة.

 

تأثير هذا الموظف على زميلات العمل يكون قويا جداً وإن كان من غير قصد، فاللامبالاة التي منحه إياها الكوكب أورانوس تـُعد تحدياً سافراً لأنوثة أي امرأة، لذلك تضطر النساء للدخول في معركة عاطفية معه حتى تستعيد كرامتها المسلوبة، بالنسبة له قد يعيش الى جانبها الأسابيع والأشهر من دون أن يبدو مهتما أو حتى شاعراً بوجودها، ومن ثم يُصارحها فجأة باعجابه بها بطريقة فذة تجعلها شبه مذهولة فيه، هذا من جانب، ومن جانب أخر حبذا لو يستمع مدير العمل لأفكار هذا الموظف، فهي وبالرغم من طابعها الوهمي والخرافي، الا أنها قد تعود عليه بالفائدة في يوم ما، ولا يوجد ريب في أن هذا الموظف هو شخص هادئ ومتـزن، ومع هذا لا يقبل الارتباط بعمل واحد، فقد يجمع بين وظيفته الرئيسية وأعمال أخرى مختلفة مثل التصوير والكتابة والرياضة أو حتى الرقص والتلحين والغناء، وكل هذا بهدف اكتشاف نفسه كما يدعي، فإذا ما حقق ذلك اكتـفى بالعمل الذي يُلائمه وظل عليه بقية عمره.

 

لا يُمكننا القول بأن هذا الرجل شخص عاطفي بطبعه، لأن موقفه من الحياة والناس دائما موقفاً علمياً بحتاً، لكن اذا ما صدر منه انفعال معين، كان السبب دون شك دخوله في حالة نفسية طارئة وجديدة لم يدخلها من قبل، بالرغم من ذلك لا يمكن أن تكون حياته خالية من الأصدقاء، الا أنه سريع التبديل لا ينجح في البقاء مع صديـق ما لفترة طويلة، كما لا ينجح في تركيز صداقته على صديق واحد فقط، ولهذا يُقال إنه يُقدم من الصداقة والحب أكثر بكثير مما ينال.

 

يوجد نموذجان لموظف برج الدلو ، الأول شخص هادئ متـزن يبدو مثل الفيلسوف أو المدّرس، وبالغالب يدخن الغليون، ويعيش داخل منزل فخم، ويُحيط نفسه بعدد من التحف غريبة التي جمعها من خلال رحلاته في كافة أنحاء العالم، والثاني شخص عالم أو مخترع غريب الأطوار ويسكن في مسكن وضيع تملئه الفوضى وينتـشـرالغبار في كل زاوية فيه ، ويُحيط نفسه بكثير من الأدوات والأجهزة العجيبة التي صنعها بنفسه، وكلا النموذجيـن يعبران عن انسان طيب، ذكي، حساس، ضعيف الذاكرة، يعلو بالمعرفة، ويُحيط نفسه بالعشرات من الأصدقاء من كافة الأعمار والمستويات ويتهرب من فكرة الزواج، ويُمارس مجموعة من العادات الطريفة.

 

وسواء انتمى الموظف الدلو لهذه الفئة أو لتلك فإنه جديـر بثـقة مديريه ومحبة زملائه، يهتم بمصالح الشركة التي يعمل لديها، وعلى أسرارها دون أن يهدف من وراء ذلك للحصول على الفائدة المادية التي تعد في نظره مسألة غير أساسية تماماً كالزوجة، وبالرغم من كونه قليل الطموح لكنه يتمتع بالعقل الأكثر رجاحة إذا ما قارناه بموظفي الأبراج الأخرى، ولهذا السبب يستحق أن يُصبح في يوم من الأيام شريكاً لمدير العمل أو على أقل تقدير نائباً له.

 

برج الدلو

 

مميزات برج الدلو

 

ايجابياته

 

 

هو برج مذكر، ويتبع لكوب زحل، مولود برج الدلو يتميز بالأمانة والاستقامة الشديدة، وبامكان للآخرين الاعتماد عليه، لالتزامه الكبير بكلمته ووعوده، يهتم بمد يد المساعدة لمن حوله، وغالبا ما نجده سابق لزمنه، يتوافق مع غيره بسهولة شديدة.

 

سلبياته

 

مولود برج الدلو يخطط لحياته، الا أنه نادراً ما ينفذ ما خطط له لأنه انسان غير واقعي، قد لا يتفق الكثيرون معه على طول الخط، بسبب تصرفاته الغريبة، ونادراً ما يعترف بأخطائه حتى ان كانت واضحة كالشمس.

 

الأقسام العشرية لهذا البرج

 

من تاريخ 1-22 لتاريخ 1-30 كوكبه الزهرة، ومن تاريخ 1-31 لتاريخ 2-9 كوكبه عطارد، ومن تاريخ 2-10 لتاريخ 2-19 كوكبه القمر.

 

 

الأعمال الملائمة

 

 

كاتب، مخترع، رائد فضاء، سياسي، منجم، عالم.

 

رقم الحظ لهذا البرج

 

هو الرقم “7” والذي يرمز الى الحكمة والصبر والمثابرة، والى خفة الظل والصدق وكذلك الإبداع والقدرة الكبيرة على التحليل.

 

ألوان البرج

 

اللون الأزرق الذي يوحي بالصداقة والحكمة وأيضا حب الخير وامتلاك النزعة الإنسانية والاجتماعية، واللون الأخضر الذي يوحي بالحيوية والنشاط والتفاعل، وحب الخير والبعد عن الشر وكراهيته، والأمل في الغد.

 

أسطورة برج الدلو

 

تقول الأسطورة أن الإله “أريكتونوس” عقد قرانه على الإلهة “كاليرويه” ورزقا ببنت أسمياها “أوريتا” وعندما صارت شابة، امتلكت جمالا باهرا، رآها نبتون يوماً بينما كانت تملأ الدلو فأعجبته، وأرادها لنفسه.. وفي ليلة من الليالي استيقظت الفتاة وسمعت من ينادي باسمها، فخرجت من بيتها الموجود على التلة، واندفعت وراء الصوت، وكان شئ بداخلها يشجعها، نظرت إلى الماء فرأت القمر يبتسم .. أصبحت تمرر يدها بالماء الا أن يداً ثانية دفعتها بعيدا.

 

وبعد أن هدأت واستراحت لبرهة قصيرة، سمعت نفس الصوت يطلب منها احضار الدلو الجميل من بيتها، فسارعت بإحضاره، وعبأته من العين، فحول نيبتون نفسه لفرس جميل وخطفها هاربا بها بعيدا، وهي على ظهره، فوقع الدلو وتطاير الماء وضاعت “أوريتا” في السماء.

 

برج الدلو

 

الحب وبرج الدلو

 

مولود برج الدلو والحب

 

 

إن من أهم الامور المركزية لدى مولود برج الدلو هي حاجته إلى علاقة مكملة تعطيه الحرية والصبر، الى جانب الاندفاع والحماس المادي وأيضا الفكري الذي يتميز به.

 

يكون مولود الدلو شخصا عاشقاً مليئاً بالعاطفة والحب، منطلقاً، ومتفهماً، دائم السعي للمحافظة على رباطه مع الشريكة مدى الحياة.

 

يمتلك صفة تقبُل الأشياء، وهذه الصفة تهدئ من طباع مولود الدلو الثائرة، وبعكس الكثير من الناس فهو نادراً ما يحس بألم الغيرة.

 

الجانب الجنسي عند الدلو يتميز بالهدوء، لكن أحياناً حبه للاكتشاف والبحث واندفاعه قدما بدون أية حواجز يترك لدى المحيطين به انطباعا بامتلاكه لرغبة هائلة.

 

من الممكن أن يكون الدلو عاشقاً يميل للمزاح واللهو وتطغى على شخصيته صفة التنبه واليقظة، وقد يعطي مولود الدلو أو يترك الكثير لإرضاء الشريك.

 

يعشق الدلو القيام بتجربة كل شيء بهدف الحصول على المعرفة، وينطبق هذا أيضا في علاقاته العاطفية والجنس.

 

ومع أن الدلو يميل في قرارة نفسه للأمان، لكن حبه وشغفه باكتشاف أمور جديدة غير مألوفة يعطي عنه انطباعا جذابا لدى الشريك.

 

برج الدلو

 

عن admin

شاهد أيضاً

حكم قراءة الأبراج

حكم قراءة الأبراج

حكم قراءة الأبراج     حكم قراءة الأبراج يهتم الملايين من الأشخاص حول العالم بتوقّعات الأبراج …